Christophe Claret

التسجيل في النشرة الإخبارية

أخبار

ساعة مكة

ساعة مكة

بالنسبة للجانب الجمالي، فلم تُترك أي تفصيلة للصدفة. تحمل ساعة مكة صورًا للرموز الهامة والمرجعية للدين الإسلامي. نجد أولًا المينا الذي ينفتح على النقش المجهري للكعبة مُزينًا برخارف شرقية منقوشة ومطلية باللونين الرمادي والأخضر اللذان يُعتبرا من الألوان الشائعة في الإسلام. وللتركيز على رمزية تلك القطعة، أًستبدلت الأرقام العربية للساعات عند الساعة الخامسة بحجر من الألماس الطبيعي وعند الساعة السابعة بحبًة من الألماس السوداء. ترمز حبًة الألماس تلك إلى الحجر الأسود الذي يقع في الركن الجنوبي الشرقي من الكعبة والذي يبدأ المسلمون الأشواط السبعة للطواف من أمامه بعكس عقارب الساعة. ويمثل الألماس نفس الحجر ، كما هو مذكور في القرآن، قبل أن يتغير لونه إلى الأسود بفعل أيدي الحجيج.

نستكمل المشهد الجمالي والرمزي على ظهر ساعة مكة. يتزين غطاء محمل الكريات برخرفة رائعة لصورة الكعبة والتي يدور حولها الثقل المتأرجح للحركة ذاتية التعبئة. يُذكر أن كريستوف كلاريه قد حصل على براءة اختراع خاصة بعنصر الزفير الذي يربط غطاء محمل الكريات بكتلة التعبئة والمختفي خلف الدائرة. صُمم الثقل المتأرجح من الزفير لإظهار اللمسات النهائية بشكل شفاف للحركة كما يمثل الثقل المتأرجح رسمًا منقولًا لخريطة العالم المُصورة بنقاط بيضاء ترمز إلى المسلمين في طوافهم حول الكعبة. كما تُتوج تلك القطعة الروحانية ثلاث كتابات باللغة العربية. عند مؤشر الساعة 12، توجد كلمة"المسجد الحرام" وعند مؤشر الساعة 4، توجد كلمة "الطواف" وهي الأشواط السبعة التي يقوم بها المسلمون حول الكعبة. وأخيرًا عند مؤشر الساعة 8 توجد كلمة "مكة المُكرًمة". تُلخص تلك الكلمات كل ما يمكن أن يُقال... تقريبًا تُشير حافة العلبة المصنوعة من التيتانيوم أن هناك 63 شخص فقط من المُولعين سوف يسعدهم الحظ كي تُزين ساعة مكة معصمهم. 63 نموذج، وهو عمر النبي محمد عند وفاته...

إضافة تعليق