Christophe Claret

التاريخ

  • وُلدَ كريستوف كلاريه لعائلة عريقة ثرية في ليون.

  • تولد شغف كريستوف كلاريه بالساعات في ورشة الإصلاح لدى أحد صانعي الساعات، حيث يقضي ما يزيد على سنة في تفكيك وتجميع آليات الساعات من أجل تنظيفها وصيانتها.

  • يتم قبول كريستوف كلاريه في مدرسة صناعة الساعات في جنيف. وبالتوازي مع ذلك، يؤسس كريستوف كلاريه ورشة صناعة الساعات الخاصة به في ليون.

  • كريستوف كلاريه يتخرج من مدرسة صناعة الساعات ويحصل على شهادة “دبلوم” تُمنَح فقط لأفضل الطلاب.

    ولإشباع رغبته الملحة في إثراء معرفته يقضي كريستوف كلاريه عشرة شهور مع روجيه ديبويه، صانع الساعات الموهوب الذي التقى به أثناء مدة تدريبه. وأثناء هذه الفترة، يتعلم قدراً هائلاً من الأشياء من خلال العمل في ساعات التقويم المستمر.

    وبالتوازي مع عمله، يلتحق كريستوف كلاريه بدورات تعليمية في إدارة الشركات. ويسجل في غرفة المهن الحرفية Chambre des Métiers في ليون للالتحاق بدورة تدريبية لعامين ويواصل أبحاثه الشخصية الهامة.

  • يبدع أولى ساعاته المصغرة الرمزية المعروضة في كتيب كريستوف كلاريه الأول.

  • أول ساعة مزودة بآلية دق كل ساعة وكل ربع ساعة مع رافعات، مصنوعة بيد كريستوف كلاريه أثناء عمله كحرفي ماهر.

  • السنة التي التقي فيها برولف شنايدر، رجل الصناعة الذي اشترى للتو الماركة الفاخرة يوليس ناردين Ulysse Nardin. ويمثل هذا العام بداية مسيرته المهنية كصانع ساعات مبدع. ويعهد مالك الماركة الجديد بطلبيات شغل غير مسبوقة إلى هذا الحرفي الشاب، بما في ذلك إبداع وتطوير وإنتاج كاليبرات آليات دق كل 20 دقيقة مع رافعات

    إنشاء شركة محدودة تحمل اسمه في مدينة لا شو دي فون، بسويسرا. والانتقال من أعمال الإصلاح، حيث يبدأ في تطوير آليات الحركة، والتي تعد عالمه الخاص الذي سيحظى فيه بالتقدير والاحترام حول العالم.

    كريستوف كلاريه يتجه إلى (أو يتعاون مع) جوليو بابي ودومينيك رينو، وهما اثنان من صانعي الساعات وافقا على الاشتراك معه في هذا المشروع. ولإنشاء إطار عام لعملهم المشترك، يؤسس كريستوف كلاريه شركة جديدة ويسميها RPC، وهي اختصار لأسمائهم Renaud Papi Claret، ومنح أو خصص ما يزيد على ثلثي أسهم هذه الشركة لشركائه من أجل تحفيزهم.

  • أول إبداعات كريستوف كلاريه كمصمم لآليات الحركة: كاليبر CLA88، ساعة بآلية دق كل دقيقة San Marco.

  • كريستوف كلاريه يشتري الأسهم المملوكة للسيدين دومينيك رينو وجوليو بابي كي يصبح مالك الأسهم الوحيد. ويتم تغيير اسم الشركة إلى Christophe Claret SA.

  • احتفالاً بالذكرى السنوية العاشرة لشركته، يقدم كريستوف كلاريه إبداعا استثنائيا، مستوحى من إبداعات أنطوان فافر في أواخر القرن 18: أول ساعة يد موسيقية تصدر صوت جرس بشكل دوري وحسب الرغبة، وتتميز بمشط مكون من 20 سن وتصدر نغمتين موسيقيتين.

  • الساعة World Première

    ساعة يد بقنطرات من الصفير ولوحة أساسية وتوربيون.

  • كريستوف كلاريه يستحوذ على مبنى Soleil d’Or، وهو صرح بديع مقام على مرتفعات لو لوكال. وخلال بضعة سنوات، سيتم تحويل هذا المقر البديع إلى (واحد من أحدث مصانع الساعات في العالم. ليجمع بين كل المهن المرتبطة بتصميم وتطوير وإنتاج آليات الحركة وكذلك الأجزاء الأخرى بالساعة مثل جسم الساعة، وتخضع المباني لعملية تحويل متواصلة لتصبح مؤسسة إنتاج ساعات معاصرة ومتميزة.

  • التوربيون المداري: فريدة من نوعها في العالم عندما أُبدعها لأول مرة - الساعة IO200 هي ساعة ولدت من رحم الأحلام التي جالت في وجدان كريستوف كلاريه. وهي مجهزة بمنظم توربيون، وهذا الكاليبر يرتكز على المحور الخاص به داخل جسم الساعة. كما استلزمت تطوير آلية بمحمل كروي مخصصة لها، وهي محمية بموجب براءة اختراع. ويأتي مخزون الطاقة الجانبي الحاصل على براءة اختراع، والمرئي على جانب جسم الساعة، ليضع اللمسة النهائية على هذا الكاليبر المبتكر (Jean Dunand).

  • ضم ملحق جديد بمساحة 500 متر مربع إلى مصنع كلاريه.

  • توربيون Glissière

    يتميز الكاليبر CHW97 بنظام ملء مرتبط بالأوزان الهزازة المنزلقة على امتداد القصبات أمام نظام تدوير مزدوج بالخلف. والإبداع الرئيسي الثاني يأخذ شكل مخزون الطاقة المعروض على ناقلة تنزلق على طول قضيب. وأخيرا، يتم الملء وضبط الوقت من ظهر الساعة، وهو ما أتاح إمكانية التخلص من تاج الضبط عند موضع الساعة 3.  الفائز بالجائزة الكبرى عام 1997 (Harry Winston).

  • ملحق ثالث وكامل بمساحة 100 متر مربع. ويتم ربط المقر الرئيسي والورش الجديدة العصرية للغاية ببعضها البعض من خلال ممر من الزجاج والفولاذ يجسد بمفرده روح الشركة: تضافر الخبرة الفنية العريقة المتوارثة مع أحدث التقنيات المعاصرة.

  • بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية العشرين للمصنع، أطلق كريستوف كلاريه الساعة DualTow، وهي توليفة ميكانيكية مركزة من مهارات الشركة.

    ومن ثم يمثل عام 2009 نقطة تحول في تاريخ مصنع كلاريه، إذ كان بمثابة محطة هامة أراد صاحبها أن يرمز إليها من خلال ساعة فاخرة يتم إنتاجها وتوزيعها باسمه الشخصي من خلال الوكلاء الأرفع شأنا.

    حملت الساعة اسم DualTow، وهي تعكس بكل دقة فن صناعة الساعات لدى كريستوف كلاريه. تحمل الساعة بين طياتها العديد من الابتكارات منها ابتكار حاصل على براءة اختراع، ذلك هو الكرونوغراف ذو التروس الكوكبية والزر الانضغاطي المفرد والتوربيون الذي يفصح عن الامتياز التقني والتفوق الجمالي المبهر.

  • في معرض Baselworld 2010، تعود الساعة DualTow في إصدار أكثر روعة وجاذبية. فواجهتها المصنوعة بمهارة وإتقان تفصح عن خلفية بارعة تبرز آليتها الاستثنائية. وتتوفر في إصدار باللون الأسود بالكامل أو باللون الأسود مع تطعيمات باللون الأبيض، كما أن هيئتها التصميمية الشبحية والعروات ذات الزوايا والقنطرات الصفير الملونة، كل ذلك يعكسه اسمها الجذاب: NightEagle.

  • شهدت الساعة Adagio عرضها الأول في في جنيف، وهي تتميز بعقارب ساعات ودقائق وسطى، مبين ثواني كبير، بيان منطقة توقيت ثنائية مع بيان الليل/النهار، بيان تاريخ كبير حاصل على براءة اختراع وآلية دق كل دقيقة. كما أن «الأجراس الكنسية» للآلية الدقاقة حاصلة على براءة اختراع.

  • الساعة المعروضة في معرض Baselworld، ‏‎ Blackjack هي كازينو مصغر حقيقي. وهي تقدم ثلاث ألعاب: لعبة بلاك جاك التي تشتمل على أوراق سحب تساوي أو تقترب قدر الإمكان من 21 نقطة وتطرق في كل مرة ورقة فيتم إظهارها، ولعبة روليت والنرد. وتحدد تلك الساعة الأخيرة الانطلاقة الرسمية لماركة كريستوف كلاريه.

  • يقدم كريستوف كلاريه الساعة Baccara، إنها ساعة مبهرة تتسم بازدواجيتها ككازينو مصغر به ثلاث ألعاب: وهي بكارات (بالفرنسية ‘باكاراه’) والروليت والنرد، وكل واحدة منها تتناسب مع حواسنا السمعية والبصرية واللمسية. وتشكل الساعة Baccara جزءا من مسيرة إبداع الساعات المتسمة بالمعاصرة والأصالة كما بدأها كريستوف كلاريه – متمثلة في الساعات التفاعلية المزودة بألعاب. 

  • الساعة X-TREM-1، الساعة الأولى لجيل جديد من الساعات، تتميز بنظام مغنطة غير مسبوق لعرض الساعات والدقائق.  تعبر فكرة الساعة X-TREM عن عزم كريستوف كلاريه على مواصلة تخطي حدود المألوف في عالم صناعة الساعات، وتقديم مبادئ ميكانيكية لم يسبق استخدامها مطلقا في مجال صناعة الساعات.

  • الساعة Soprano هي طراز جديد يجمع بين اثتين من أرقى إبداعات صناعة الساعات: توربيون 60 ثانية وآلية دق كل دقيقة بإيقاعات ويستمينستر، أربعة أجراس كنسية حاصلة على براءة اختراع وأربع مطارق، وتزدان بقنطرات مدرجة مستوحاة من تصميم شارل العاشر Charles X. وهذه التحفة الفنية تجمع ما بين الأصالة والحداثة، كما تلتزم تماما بأحدث متطلبات صناعة الساعات التي طورها مصنع كلاريه.

  • الساعة KANTHAROS

    كانثاروس، تحفة جديدة من كريستوف كلاريه تجسد خبرات فن صناعة الساعات ودقة التقنية العالية. فهذا الكرونوغراف أحادي الزر الانضغاطي مع آلية الدق وميزان ساعة ثابت القوة، التي تتيح طاقة منتظمة من بداية مخزون الطاقة حتى نهايته، يتميز بشخصيته المستقلة وبدقة احتساب الوقت. كما أن الجرس الكنسي للكرونوغراف أوتوماتيكي الملء يظهر عند الساعة العاشرة ويدق بصوت مسموع مع كل تغيير للوظيفة. فآلية الحركة الدائمة لها تأثير مرئي تنويمي، حيث تظهر تحت القنطرة الصفيرية المشطوفة بإتقان لتكشف مدى خبرة وإتقان أستاذ صناعة الساعات. 

  • بعد إطلاق ساعتي 21 Blackjack وBaccara، تأتي الآن ساعة Poker: الإضافة الأحدث لثلاثية كريستوف كلاريت من ساعات الألعاب التفاعلية. وتتيح ساعة Poker لمن يرتديها الاستغراق تماماً بأشهر ألعاب البوكر التي تتطلب مشاركة ثلاثة لاعبين، وهي لعبة Texas Hold’em.

  • لقد خطّت ساعة Maestoso فصلاً جديداً في تاريخ صناعة الساعات الراقية. وما هو التحدي؟ إنه تزويد ساعة اليد بميزان حركة تقليدي منفصل، وهي آلية حركة تصمم عادة لتعمل في وضع مستقر كليّاً.

  • يحبني... لا يحبني ساعة Margot من "كريستوف كلاريت" تستميل الوقت ليبقى إلى ما لا نهاية. أما قرص الساعة فيبعث الحياة في هذه الأحجية الكلاسيكية بشكل ساعة نسائية أنيقة ورومانسية.

  • كان شغف كريستوف كلاريه بالتاريخ خلف ابتكاره لساعة Aventicum الفاخرة التي تعتبر إشادة بعاصمة "هلفتيا" الرومانية القديمة، بينما تسلّط الضوء على الأعمال المبهرة لمتحف آفانش الروماني. وبالتالي، يتوسّط مجسّم ذهبي مصغّر جدّاً للقسم العلوي من جسم الإمبراطور الروماني ماركوس أوريليوس، قرص ساعة Aventicum الراقية.

  • 2015: بعد ساعَتَيْ Adagio وSoprano، تطلق دار Christophe Claret أحدث تحفة موسيقية من ابتكارها ألا وهي ساعة Allegro. فهذه الدار التي تتمتع بخبرة 25 عاماً، جمعت بين أرقى آليات صناعة الساعات في ساعة Allegro: مكرّر للدقائق مع جرسَيْ تنبيه بنغمة جرس الكاتدرائية ونافذة لعرض توقيت غرينيتش ونافذة كبيرة لعرض التاريخ وقرص صغير لتحديد الثواني ومؤشر لتحديد النهار/ الليل.

  • ها إنّ زهرة جديدة تتفتّح في حديقة ساعات دار Christophe Claret. فساعة Marguerite الرومنسيّة والشاعريّة بنعومة تامّة، تعكس جوهر صناعة الساعات النسائيّة التي تفيض أنوثة كما يراها كريستوف كلاريه

  • تشارك دار كريستوف كلاريه للمرّة الأولى في المعرض العالمي للساعات الفاخرة في جنيف في جناع صانعي الساعات، وهو مساحة مخصّصة لصانعي الساعات المستقلّين.